|   19 يوليو 2024م

رابط الدخول الى النظام لتسليم المخططات البحثية والبحوث 

تحميل مطوية المشروع PDF:

 

التعريف بالمشروع:

تزخر ولاية بهلا بإرث اقتصادي وافر تمثل في جوانب متعددة من الصناعات الحرفية والأنشطة الزراعية والتجارية عرفت بها الولاية عبر العصور. ويشكل ذلك التراث أهمية بالغة لتاريخ الولاية وماضيها العريق، ويفتح آفاقا للنمو الاقتصادي في الحياة المعاصرة للولاية وسكانها. من هذا المنطلق يسعى مركز الخليل بن أحمد الفراهيدي للدراسات العربية والإنسانية، بجامعة نزوى، إلى إطلاق مشروعه البحثي (التّراث الاقتصادي في ولاية بهلا خلال القرنين الرّابع عشر والخامس عشر الهجريين)، وذلك بهدف إفساح المجال أمام الباحثين والمختصين في هذا المجال من داخل السلطنة وخارجها للإسهام في دراسة ما لهذه الولاية العريقة من إرث اقتصادي وذلك وفق منهجية بحثية رصينة تسهم في تعزيز المكانة الاقتصادية للولاية بهلا واستدامتها بما ينسجم مع تطلعات الوطن ورؤية عمان 2040.

أهداف المشروع:

- التّوثيق للشخصيات والأسر التي مارست الزّراعة من مُلاّك ومزارعين وحرّاثينَ وقرّازينَ وزارعي النّخيل وزارعي القطن وزارعي المنتجات الحقليّة وزارعي الأعلاف الحيوانيّة

ومربي الحيوانات وزارعي القمح والحبوب (الدّنجو واللوبيا والذّرة وغيرها).

-  التّوثيق للشخصيات والأسر التي مارست التّجارة بولاية بهلا من تجار بالأسواق مثل تجار المواد الغذائية والأقمشة أو الحبوب والبذور وبائعي اللحوم والأسماك والمنتجات الفضيّة

والفخاريّة سواء المتخصص منهم أو من يجمع بين تلك المواد أو التّجار المتجولون وأشهر المواد التي كانوا يتاجرون بها وكذلك الدّلالين وكتّاب السّوق وقادة القوافل التّجاريّة.

- التّوثيق للشخصيات والأسر التي مارست الصّناعة بولاية بهلا مثل صناعة الفخار وصانعي طوب البناء والبنائينَ والنّسّاجينَ ومصلحي الأسلحة والحَدّادينَ وصاغةِ الذّهبِ والفضّةِ

وصانعي الخناجر وصانعي الأحزمة.

- التوثيق للأدوات التي استخدمها الآباء والتي لا تزال تستخدم للزّراعة من أدوات الحرث والسّقي والزّراعة والحصاد.

- التوثيق للأدوات التي استخدمها الآباء والتي لا تزال تستخدم في الصّناعة من أدوات صناعة الطّابوق (الطّفال) وأدوات الحدادة وأدوات صناعة الفُخار والنّسيج وصناعة السّكر والفضّيات وغيرها من الصّناعات.

- التوثيق للأدوات التي استخدمها الآباء والتي لا تزال تستخدم في التّجارة من مكاييل وموازين.

-  إبراز الأهميّة الاقتصاديّة لكل من الزّراعة والتجارة والصّناعة لأهل بهلا خلال القرنين الرّابع عشر والخامس عشر الهجريين.

- إبراز أهميّة الوثائق في الحفاظ على حقوق النّاس وحسم المنازعات بينهم من خلال صكوك البيع والشّراء والدّفاتر والأوقاف.

- إبراز أهمية نُسخ المساجد والأوقاف في الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصّة.

- بيان كيفية الاستفادة من التّراث الزّراعي والتّجاري والصّناعي بولاية بهلا من خلال العمل فيه ونقله للأجيال القادمة.

محاورُ المشروع:

-  محور الشّخصيات الزّراعيّة والصّناعيّة والتّجارية بولاية بهلا.

-  محور الوثائق والنّسخ.

-  محور الصّناعات في ولاية بهلا.

-  محور التّجارة والأسر التي ما تزال تمارسها بولاية بهلا.

-  محور الاستفادة من التّراث الزّراعي والصّناعي والتّجاري بولاية بهلا في تعزيز المجال الاقتصادي المعاصر للولاية واستدامته.

الوثائق التي ستستخدم للمشروع:

الدّفاتر وعقود البيع والشّراء والوصايا ونسخ الأفلاج والمساجد التي استخدمها الناس للتوثيق والرّواية الشّفوية لأهل البلاد.

الباحثون المشاركة: الباحثون والأكاديميون والمؤسسات من السلطنة وخارجها المعنيين بالتراث الاقتصادي لولاية بهلا، تقدم البحوث وفق شروط النشر المعمول بها بمجلة جامعة نزوى المحكمة (الخليل).

لغة البحوث: العربية والانجليزية.

إخراج المشروع:

إخراج المشروع في بحوث محكمة تنشر في عدد خاص من مجلة يحمل عنوان: (التّراث الاقتصادي في ولاية بهلا خلال القرنين الرّابع عشر والخامس عشر الهجريين) + تنظيم ندوة بعد اكتمال العمل البحثي والكتابي يعرض فيها الباحثون المشاركون بحوثهم وفق الأهداف المحددة لهذا المشروع.

مكافأة المشاركين:

تسجيل مجاني في المشروع + نشر البحث المجاز مجانا في العدد الخاص من مجلة وذلك يشمل التحكيم المجاني + يمنح الباحث نسختين من العدد الخاص من المجلة + تسجيل مجاني في الندوة المصاحبة.

تواريخ مهمة:

- تقديم الخطط البحثية: خلال 6 أشهر من نشر الإعلان عن المشروع.

- استلام البحوث كاملة: خلال 12 شهرا من قبول الخطة البحثية.

- تقام الندوة بعد 6 أشهر من استلام البحوث المشاركة كاملة.

للتواصل:

بريد المركز: alkhalilcenter@unizwa.edu.om

هاتف المكتب: 25446276 – الهاتف النقال: 9920 7178

اللجنة العلمية:

- د. سليمان بن سالم الحسيني

- د. خليفة بن أحمد القصابي

- د. سليم بن محمد الهنائي

- د. جمال بن مطر السالمي

- د. سعيد بن حمد المحروقي

- أ. خالد إبراهيم

- أ. خليل بن محمد الحوقاني

 مهام اللجان العلمية:

- وضع خطة المشروع واعتمادها - تحديد محاور المشروع. - اقتراح أسماء الباحثين المشاركين. - التأكد من تقيد البحوث المعدة بالمعايير الموضوعة. - تحديد أسماء محكمي البحوث المشاركة. - إقرار جاهزية البحوث للنشر. - اقتراح مواعيد إقامة الندوات المصاحبة للمشروع وعرضها على اللجنة الرئيسة.

 

  الخصائص العامة للبحث:

  •  أن يكون البحث أصيلا وشاملا وجديدا في أفكاره وآرائه.
  •  أن يتبع البحث المناهج البحثية المتبعة في البحوث الإنسانية.
  •  أن يتحمل الباحث مسؤولية بحثه بشكل كامل من حيث الدقة اللغوية وسلامته من الأخطاء الإملائية واللغوية والأسلوبية والمطبعية والترقيمية، ولن يُنظر في البحث الذي تكثر فيه الأخطاء.
  •  أن يتبع الباحث المنهج العلمي في توثيق البحث من حيث إحالة الهوامش وذكر المصادر والمراجع مثلما هو موضح في أدناه.

 

 الجوانب الفنية وإعداد البحث وترتيب محتواه:

- يطبع الباحث بحثه بواسطة الحاسوب بمسافات مزدوجة بين الأسطر، على ألاّ يقل عدد صفحاته على (15) خمس عشْرةَ صفحةً بواقع (5000) خمسة آلاف كلمة، ولا يزيد على (35) خمسٍ وثلاثينَ صفحةً بواقع (9000) تسعة آلاف كلمة، وحجم الحرف (16).

- يرتب الباحث بحثه وفق التنظيم الآتي: عنوان البحث.

- اسم الباحث: يكتب الباحث اسمه باللغتين العربيّة والإنجليزية، وعنوانه الإلكتروني ووظيفته الحاليّة ورتبته العلميّة ورقم هاتفه.

- ملخص البحث (Abstract): يكتب باللغتين العربيّة والإنجليزيّة، على ألا تزيد كلمات كل واحد منهما على (200) كلمة في فقرة واحدة يحتوي: الفكرة الأساسية لموضوع البحث، والهدف الرئيس لتناول هذه الفكرة، والمنهج المتبع في معالجة البحث، وأهم نتيجة توصل إليها، وأبرز توصية يخرج بها.

- الكلمات المفتاحية: يكتب الباحث بعد المخلص العربي 5 كلمات مفتاحية باللغة العربية، وبعد الملخص الإنجليزي 5 كلمات مفتاحية باللغة الإنجليزية.

- المقدمة: تتكون مقدمة البحث من 500 إلى 700 كلمة على هيئة فقرة أو تكون مقسّمة على فقرات؛ لتشكِّل مدخلا إلى البحث، وتحتوي على فكرة البحث أو موضوعه، والمشكلة البحثية التي يتناولها الباحث، وأسئلة البحث، وأهدافه، والمنهج العلمي المستعمل للإجابة عن الأسئلة.

- على أن ألا يستعمل الباحث في صياغة المقدمة عبارة (ينقسم البحث إلى المباحث الآتية).

- المتن: يقسم حسب الموضوعات التي يتناولها البحث أو حسب أسئلته البحثية- للمزيد من التوضيحات حول خصائص المتن ينظر رقم 10 الآتي وما بعده.

- الخاتمة: تحتوي على الخلاصات التي توصل إليها البحث والتوصيات والمقترحات التي خرج بها، على ألا تصاغ الخاتمة على هيئة أرقام متسلسلة، وإنما فقرات ويمكن إبرازها بنقاط، على النحو الوارد في المثال الآتي: يعتمد العموم على عنصر الاستغراق والشّمول، وهو: مفهوم عقليّ ينبني على نظام التّصنيف والمقولة، بملاحظة المشتركات بين الموجودات المنضوية تحت نوع أو جنس.

- أدرك الأصوليّون أنَّ العلاقة بين الدَّال ومدلوله الذّهنيّ (العموم) كفكرة علاقة مباشرة؛ لأنَّه ذهنيٌّ. وأنَّ العلاقة بين العلامة بحدّ ذاتها، والأشياء في وجودها الخارجي علاقة غير مباشرة.

- المصادر والمراجع (وفق نظام APA الإصدار السابع).

- الملاحق.